البحوث في مجال المادة الوراثية تهدم خدعة الخلية الأولى التي تشكلت عن طريق الصدفة


بدون أي أساس علمي، تؤكد نظرية التطور أنه في لحظة ما حيث لم تكن الحياة قد وجدت على الأرض ، اجتمعت بعض المواد الساكنة لتشكل أول كائن حي. وفقا لهذا الزعم التطوري، ينبغي لأول كائن حي أن يكون تركيبه بسيطا بما فيه الكفاية ليتم تشكيله عن طريق الصدفة. ومع ذلك ، فإن الداروينيين عاجزون عن تفسير طريقة تشكل بروتين واحد.

حقيقة استحالة تشكل بروتين واحد من تلقاء نفسه تدمر بالكامل و في جميع الحالات نظرية التطور. و لكن حتى و إن فرضنا تحقق هذا الأمر المستحيل، سنرى أن الخلية البدائية المقدمة من طرف الدارونيين تلغي بحجج واضحة احتمال تشكلها من تلقاء نفسها. المعلومات المقدمة من
العلم في القرن 21 تظهر أنه حتى أبسط أشكال الحياة، هو في الواقع معقد للغاية، ويستحيل أن يكون قد تشكل من تلقاء نفسه أو بمحض الصدفة.
البحوث في مجال المادة الوراثية هي التي تقدم لنا هذه المعلومة.واستنادا إلى فكرة أن الكائنات الحية التي لديها أصغر مادة وراثية هي الأقل تعقيدا، أجرى العلماء حسابا لاحتمال ظهور هذه الكائنات صدفة و من تلقاء نفسها. وثمة نقطة أخرى يجب أن نوضحها هنا و هي أن العلماء يعتبرون هذه الكائنات أقدم أشكال الحياة على الأرض.

وقد كشفت بحوث في مجال المادة الوراثية أن الحد الأدنى لعدد البروتينات اللازمة للحياة هو ما بين 250 و 450. بعبارة أخرى ،الحد الأدنى لعدد البروتينات المختلفة التي ينبغي أن تجتمع معا لتشكيل الخصائص الهيكلية للخلية وتأدية وظائفها الأساسية هو ما بين 250 و 450

وينبغي أن يلاحظ أيضا أن هذا الحد الأدنى لعدد البروتينات بين 250 و 450 ، هو عدد البروتينات المستخلصة من الجراثيم التي تعيش بطريقة طفيلية. الحد الأدنى لعدد البروتينات الضرورية لكائن حي حتى يعيش مستقلا عن الآخر هو حوالي 1500. وبعبارة أخرى يجب على الداروينيين تفسير وجود 1500 بروتين مختلف اللازمة لتشكل خلية واحدة وظيفية. ولكن مرة أخرى، يعجز الدارونيون عن تفسير ظهور ولو بروتين واحد من تلقاء نفسه.

يستحيل بشكل قاطع تشكل ما بين 250 و 1500 بروتين اللازمة لاعتبار الكائن حيا من تلقاء نفسها و في وقت واحد. حساب الاحتمالات حول الموضوع موجود في الجدول التالي



كما يظهر الجدول أعلاه أن احتمال تشكل كائن حي بأقل عدد من البروتينات عن طريق الصدفة يساوي 1 على 1018750. ولكي نفهم حجم هذا العدد، فمن المفيد أن نذكر أن عدد الذرات في الكون هو 1078. وبعبارة أخرى، لا يوجد أي احتمال. وعلى الرغم من كل هذه الحسابات والأدلة العلمية ، لا يزال الدارونيون مستمرين في الاعتقاد بالمستحيل. السبب الوحيد لهذا الإصرار هو تصميمهم على إنكار وجود الله عز وجل، الذي خلق كل شيء من العدم.

حساب احتمال مورويتز

حسابات الاحتمالات المذكورة أعلاه، تتسق مع عملية حسابية للبيوفزيائي هارولد مورويتز. لقد فرض أنه كسر جميع الروابط الكيميائية للبكتيريا ايشيريشيا كولي و حرر جميع الذرات المكونة لها، بعد ذلك حسب احتمال أن تجتمع هذه الذرات تلقائيا و تكون البكتيريا ايشيريشيا كولي من جديد

في هذه التجربة النظرية كل الذرات اللازمة موجود بالكميات المطلوبة ونفترض عدم تتدخل أي ذرة من الخارج. و في حين أن جميع الذرات بكمية كافية وبيئة مناسبة إلا أن احتمال تشكل البكتيريا من جديد من خلال الانضمام تلقائيا في ترتيب معين هو 1 على 10100000000000. هو ببساطة أكثر من مستحيل. هذا الرقم يكشف عن عدم قدرة الكائن الحي وحتى الأقل تعقيدا أن يتشكل صدفة في هذا الكون حتى لو تم جمع كافة الشروط والعناصر

حقيقة تجمع عدد كاف من البروتينات ليس كافيا لتكوين الحياة

لنفرض أن لدينا جميع البروتينات الضرورية للحياة. وجود هذه البروتينات التي يستحيل في أي حال تشكيلها ليس كافيا لتشكيل خلية واحدة. علماء الأحياء المجهرية والكيمياء الحيوية يقولون أن تنظيم هذه البروتينات داخل الخلية هو أيضا مهم جدا وإلا لن تنفع البروتينات لشيء. وعلاوة على ذلك وكما يعرف الدارونيون جيدا الخلية تحتوي على عضيات تنتج البروتينات وقاعدة بيانات رائعة من الحمض النووي أكثر تعقيدا من البروتينات. ويمكن أن تصبح الخلية حية بفضل كل هذه الهياكل التي لها في نفس الوقت نفس الوظيفة ونفس التنظيم وتعمل بنفس الإدراك. إنها حقيقة تدمر الدارونية

حتى منتصف التسعينات، كنا نجهل أن للبكتيريا تنظيما داخليا عجيبا. ومع ذلك ، نعرف أن الخلايا المعقدة (حقيقيات النواة) المشكلة لأحاديات الخلية تتألف من نواة وعضيات ونظم الغشاء الهيولي و الهيكل الخلوي والعديد من العناصر الأخرى التي تنظم محتويات الخلية على المستوى الجزيئي. جميع هذه الأنظمة معقدة للغاية. ولا يستطيع أحدها أن يعمل بشكل مستقل عن الآخر

خاتمة

كما تظهر المعلومات المتوفرة هنا ، علم الأحياء الدقيقة والكيمياء الحيوية وأبحاث خريطة المادة الوراثية ، وباختصار كل التقدم العلمي للنصف الثاني من القرن 20 والقرن 21 قضت على كل تأكيدات نظرية التطور. وقد كشفت هذه النتائج العلمية أن الداروينية غير علمية تماما و أنها تتألف من ادعاءات بعيدة كل البعد عن العلم. لقد دحض العلم ادعاءات أنصار التطور حول "أول كائن حي بسيط". وبصرف النظر عن الحد الأدنى لعدد البروتينات والحد الأدنى للتعقد اللازم لكائن حي، فإن الكائن الحي أكثر تعقيدا من أن يفسر بادعاءات تطورية تنسبه للصدفة فهو منظم بإحكام.وبالإضافة إلى كل هذا التعقيد، فإن اعتبار وجود خلية واحدة هو بمثابة وضع حد نهائي لنظرية التطور

ومن الحقائق الواضحة أن الحياة نشأت من العدم بعلم و قدرة الله. العديد من البيانات العلمية تؤكد اليوم هذه الحقيقة الواضحة. وتكشف الآية التالية من القرآن عن خلق لم يسبق له مثيل من طرف الله (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ)  البقرة 117 

عندما يُوجَّه العلمُ توجيها خطأً ً ماذا يحدث !



الطريق الوحيد لكشف حقائق الكون وفهم ما فيه من الكائنات الحية وإدراك صنعة الخالق هو طريق العلم، ولهذا السبب فالديّن يقوم بإنارة طريق العلم  من أجل الوصول إلى تفاصيل خلق الله تعالى.

فالدّين مثلما أنه يحثّ على البحث العلمي فإنه أيضاً يبين الحقائق، وعندما نقوم بأبحاثنا على ضوء هذه الحقائق فإننا نتوصّل إلى نتائج أكيدة وفي أقل زمن ممكن لأن الدّين يبين لنا كيفية خلق الكون والكائنات الحية، ويجيبنا على هذه الأسئلة المحيرة، وإجابته صادقة وأكيدة. ولهذا، فإذا كان مُنطلقُ أي بحث منطلقًا سليما فإن الوصول إلى النتيجة يكون سريعا وقطعيا وبأقل جهد وبأقل طاقة. أما إذا كان العكس (أي لم تُعتمد أسس صحيحة) فإن النتائج تكون غير قطعية وتُهدرُ طاقات وأموالٌ وجهودٌ دون أيّ طائل.

والغفلة عن هذه الحقائق التي لم يهتد بها رجال العلم الماديين في تجاربهم التي أجروها وخاصة في القرنين الأخيرين أدت إلى إضاعة زمن طويل وهدر طاقات كبيرة، واستنزِفت ْ جهودُ العلماء دون طائل. وإلى جانب ذلك أُنفقت أموال طائلة بحيث بلغت التريليونات، وذهبتْ هباء منثورا.
.
ومن هنا، فهناك حقائق أكيدة يجب على الإنسان أن يعيَها ويقف عليها وهي:

إن قدرة الله غير المحدودة وأدلة ذلك في خلق المخلوقات لا يمكن معرفتها والوصول إلى نتيجة بشأنها إلاّ عن طريق البحث العلمي الصحيح، أي أنّ الوجهة المرسومة للعلم يجب أن تكون وجهةً سليمةً من أجل ضمان الوصول إلى النتيجة بسرعة.

عندما يُوجّه العلمُ توجيها خطأً...

إنّ بداية المرحلة الأولى للبحث العلمي تعتمد على افتراض فيما يتعلق ببداية الزّمن، وهذا الزمن له علاقة بأساس وجهة نظر العلماء. فالماديون مثلا يدّعون: "أنّ المادة ليس لها أي نظام، بل هي تقوم بتنظيم ذاتها بذاتها" ويصرّون على هذا الاعتقاد. ولإثبات هذا الرّأي يقومون بإجراء تجارب علمية تستمر لعدّة سنوات. ولكون المادة لا تملك مثل هذه الخصائص فإن هذا الجهد يذهب هباءاً دون نتيجة. والذي يتضح بعد ذلك هو هذا الزمن المُهدر والجهد الضّائع. ولكن لو اعتمدوا منذ البداية على أساس "أن المادّة لا تستطيع أن تنظّم ذاتها بدون علم، أي أنها لا يمكن أن تنظم ذاتها بنفسها" لتوصّلوا إلى نتائج أفضل وفي زمن أقل.

في هذه النقطة، إذا دققنا النظر نلاحظ أنه يتعين منذ البداية وضع منطلق سليم في عملية البحث العلمي، ففي حالة ما إذا كان الأساس الذي بُني عليه البحث خطأً ذهب الزمن الذي صُرف والجهود التي بذلت بلا فائدة. فالأساس الذي ننطلق منه يجب أن يكون هو الوحي المرسل من عند الله تعالى، لأن الله هو الذي خلق الكون والكائنات الحية، ولهذا فإن المعلومات التي يقدمها لنا الوحي تكون معلوماتٍ صحيحةً ولا غبار عليها. فبما أن هذه المعلومات جاءت من عند الله فهي مؤكدة وصحيحة. وفي هذا الموضوع أمدّنا الله سبحانه وتعالى بمعلومات كثيرة من أهمها:

1 - إن الله تعالى خلق الكون من العدم، وهذا الكون لم يأتِ من تلقاء نفسه أو عن طريق المصادفة، ولم يأت بصورة عشوائية وبلا نظام. فهذا التصميم العلمي الكامل والنظام الخارق الموجود دليل على الخالق المدبّر.

2 - الأرض التي نعيش عليها بجميع الخصائص التي تتميز بها، والتصميم الذي يلائم حياة الإنسان عليها، وحركة الكواكب والنّجوم وتضاريس الأرض، وكمية الماء وتركيب الغلاف الجوي، ومميزاته التي توفّر للانسان إمكانية العيش على الأرض كلها أدلة على التصميم.

3 - المخلوقات التي خلقها الله تعالى وحركة هذه المخلوقات وفقَ الوحي الإلهيّ.

إن أيّ بحث علمي إذا أخذ هذه المعلومات أساسا له فإنّه بدون شك يستطيع أن يتوصّل إلى قمة النجاح. ويستطيع أن يقدم للانسان خدمات إيجابية ومثمرة. وهناك أمثلة كثيرة في التاريخ على ذلك. فالعلماءُ المسلمون في القرن التاسع عشر كان لهم تأثير واضحٌ في تقدم الحضارة، وفي الغرب أيضاً كان هناك علماء عظامٌ في فروع العلم مثل الفيزياء والكيمياء والفلك والأحياء يؤمنون بوجود الله ويقومون بالبحث في المخلوقات على هذا الأساس.

"لا يمكن أن أتصور وجود عالم غير مؤمن إيمانا عميقا".
ألبرت انشتاين.

ولكن منذ أواسط القرن التاسع عشر وإلى الوقت الحاضر شرد العلم عن هذا الأساس الإلهي ودخل تحت تأثير الفلسفة المادية . والماديون يؤمنون بأن المادة لها وجود مطلق وينكرون وجود الله تعالى. فالماديون قاموا بترويج هذه الدعاية، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر أجروا مجموعة من البحوث العلمية لإثبات هذه المزاعم. أمّا اليوم فلو نظرنا إلى الخلف لرأينا أن ادعاءات الماديين لم تسفر سوى عن ضياع للزّمن وهدر للجهود وإعاقة للعلم. وكما ورد في في القرآن الكريم فإن خلق الكون من العدم وتصميم الإنسان تصميما يتلاءم مع هذا الكون لكي يتمكن من العيش فيه لم يأت نتيجة مُصادفة.

ضلال الماديين وخسارة العلم بسبب ادعائهم بـ"أزلية الكون"

ضلّ العلم وإلى غاية نهاية القرن العشرين متأثرا بالرّأي السائد الذي يقول بأن "الكون أزلي"، بحيث أنه لا بداية له ولا نهاية. وعلى هذا الأساس قامت فلسفة الماديين. وقد رفضت هذه الفلسفة الرأي القائل بان للكون خالقا. وهناك علماء آمنوا بهذه الفلسفة وبقوا تحت تأثيرها، واعتبروها أساساً لبحوثهم العلمية.

فالتجارب التي أجريت في الساحتين الفيزيائية والفلكية اعتمدت على فكرة أزلية المادة. وباختصار فهناك عدد غير قليل من العلماء ذهبت جهودهم وأوقاتهم هدراً لأنه وفي وقت قصير تهاوت هذه الفلسفة وانهارت. فقد أثبتت الأبحاث الفيزيائية والفلكية التي أجريت أن الكون ظهر بعد الانفجار الكبير الذي أطلق عليه اسم " بيغ بانغ".

الادعاء بأن الكون لا تصميم له وخسائر العلم

إنّ الماديين قد ادعوا عدم وجود أي تصميم وأي غاية للكون، فالتوازن الموجود في الكون وما يتميز به من دقة جاء نتيجة للمصادفة حسب زعمهم. وهذا الادعاء انتشر في القرن التاسع عشر، وبالذات في منتصفه الثاني، وكان هو الاتجاه السائد في الأوساط العلمية آنذاك، وأُجريت العديد من التجارب في هذا المجال. ومن أجل إثبات أنه لا نظام للكون ولا تصميم له قاموا بوضع فرضية سميت بـ"نظرية انعدام الترتيب".

ولدعم هذه النظرية، قاموا بإجراء تجارب علمية كثيرة تضمنت حسابات جبرية وتجارب فيزيائية وكيميائية، ووضعت نظريات فيزيائية وذلك كله من أجل إثبات انعدام النظام في الكون. ولكن جميع التجارب والبحوث العلمية كانت نتيجتها فشل نظرية المصادفة. بل إن كل تجربة كانت تقود إلى الاقتراب أكثر فأكثر من الحقيقة، الحقيقة التي مفادها أن الكون يحتوي على نظام بديع. ففي عام 1960 بشكل خاص أثبتت التجارب أن التوازن الفيزيائي الدقيق الموجود في الكون هو الضمان الوحيد لتواصل حياة الإنسان.

محاولات إثبات نظرية التّطور وما ألحقته بالعلم من خسائر

المثال الواضح الذي يتجلى فيه قيام العلم على أسس غير صحيحة يتمثل في نظرية داروين المتعلقة بالكون. فقبل 150 عاما دخلت هذه النظرية مسرح الحياة العلمية، وكانت أكبر خطأ في تاريخ العلم، فقد ادعى أصحاب هذه النظرية أن بعض الكائنات غير الحية ظهرت مصادفة من الكائنات الحية، ويرى الادعاء نفسه أن الأحياء الموجودة تتغير إلى كائنات آخرى عن طريق المصادفة والتطور. ولإثبات هذا السيناريو هدروا من الزمن ما يقارب قرنا ونصف القرن، ولكن النتيجة كانت في غير صالحهم وأثبتت عكس ما يدّعون. فليس هناك كائنات حية متغيرة من صنف إلى آخر، بل إن جميع الكائنات الحية قد خلقت دفعة واحدة كما هي عليه في الوقت الحالي.

فأصحاب نظرية التطور، رغم كل هذه الأدلة الواضحة قاموا بأبحاث وتجارب علمية لا حد لها، وقاموا بتأليف مجلدات مشحونة بالأكاذيب والمغالطات وعقدوا العديد من الندوات وأذاعوا كما هائلا من البرامج التلفزيونية واستعانوا بالآلاف من رجال العلم وصرفوا مبالغ طائلة من الأموال واستخدموا إمكانيات هائلة كانت خسارة لا توصف للإنسانية جمعاء. ولكن بدل كلّ هذه الخسائر لو أنهم استغلوا كل هذه الإمكانيات في الاتجاه الصحيح لكان العلم قد أحرز تقدّما كبيرا وخطا خطوات ذات فائدة عظيمة ولكان بالإمكان الحصول على نتائج أكيدة.

وكان هناك بعض رجال العلم لم تكن أفكارهم تتفق مع آراء أصحاب نظرية التّطور، فقد رأوا أن نظرية التطور خطأ كبير، فأستاذ الفلسفة الأميركي "مالكوم مو كُردي" أبدى رأيه في هذا الموضوع قائلاً: "أنا مقتنع بأن نظرية التّطور ستصبح موضوع سخرية وازدراء في كتب التاريخ الحديث، والجيل الجديد سيقابل بدهشة كبيرة هذه الفرضية التي لا تعتمد على أساس، وتصديقها يعتبر من قبيل البلاهة".

الخلاصة

في الطبيعة والكون تُوجدُ أعداد لا تحصى من الأدلة على الخلق منها؛ البعوضة وتصميمها الذي يثير الحيرة في العقول، وكذلك الصنعة الجميلة المدهشة الموجودة في أجنحة الطاووس، وكذلك العين، هذا العضو الدقيق والمعقد. ثم إنّ الدّليل الأكبر على وجود الله تعالى وكمال علمه ومعرفته هذه الملايين من البشر التي تؤمن بالله وتسبح بحمده.

فكل عالم ينبغي عليه أن يقبل بهذه الحقيقة (حقيقة الخلق)، وعند أي بحث علمي بالعين المجردة في الطبيعة وعند إجراء أيّ تجربة سوف يشعر بإحساس مختلف، وستكون لديه عزيمة أكبر ودافع أقوى لإجراء المزيد من الإكتشافات العملية. أمّا الذين يصدّقون مزاعم نظرية التّطور ويدافعون عنها رغم الحقائق العلمية الناصعة فهم يدفعون بالعلماء إلى أَتون المعاناة النفسية.

إنّ التوازن الموجود في الطبيعة وتصميم المخلوقات هو السبب الأساس في ضيقهم وكدرهم. فهؤلاء يرون الأدلة واضحةً ويغمضون عيونهم، وطبيعي أنّ الحقائق لا تهمهم، وهم يتعسفون في الحكم عليها. وفي خطاب لريتشارد داوكينز قال للمسيحين: "حتى إذا رأيتم تمثالا أمامكم يحرّك ذراعه لا تحسبوا أنكم أمام معجزة ... هناك احتمال واحد صغير جدًّا يتمثل في أنّ الذرات الموجودة في ذراعه الأيمن تصادفا تتحرّك باتجاه واحد". وهذا أحد الأمثلة لعقلية تحتاج إلى مراكز صحية.

ومن أجل تقدم العلم نحتاج إلى علماء يضعون أفكار القرن التاسع عشر بعيدا والشروع في التفكير بشكل حر وقبول الحقائق التي يرونها. فالكائنات الموجودة على وجه الأرض لم تأت نتيجة للمصادفة، وكل واحد منها يمتلك تصميما لا يشوبه الخلل ولا يعتريه القصور، وقد خلقت من قبل الله الذي أبدع كل شيء.


نـداء إلى العالم الإسلامي



نلاحظ اليوم أنّ النظم الفكرية التي تحارب الدين والأخلاق الدينية بدأت تتهاوى، ونلاحظ في الوقت نفسه أن البشرية تعود إلى الإيمان بالله والتمسك بأخلاق القرآن، بل إن الإسلام أصبح اليوم موضوع الساعة وشغل الشاغلين، وولت البشرية وجهتها صوب الدين الحق. ثم إن الثورة التكنولوجية الحديثة قد يسـر إمكانية إقامة وحدة بين المسلمين بعضهم وبعض من ناحية، ومن ناحية أخرى وفرت لهم جميع وسائل الاتصالات التي تمكنهم من شرح جمال الأخلاق الإسلامية وعظمتها.
.
التعريف بحقيقة الإسـلام
.
 لا يخفـى أن جزء من العالم الإسلامي ما يزال يعاني من الفقر والجهل. وقد استفاد من ذلك بعض الأشخاص وقاموا بممارسات و نفذوا أعمالا لا علاقة لها بالإسلام الشيء الذي جعل المسلمين كلهم في دائرة الشكوك والظنون. وهناك بعض الأوساط المعادية للإسلام استفادت من أوضاع المسلمين هذه ومارسوا ضدهم شتى أنواع الظلم، بل ويخططون ضدهم لما هو أسـوأ. والحل هو توحد جميع المسلمين وإنشاء وحدة إسلامية تكشف لهم الطريق القويم. والعمل من أجل إنشاء هذه الوحدة هي مهمة جميع المسلمين.  وعلى جميع الحكومات الإسلامية أن تستعد وتجهز نفسها للوحدة الإسلامية، فتبدأ بتطوير علاقاتها مع باقي الدول الإسلامية الأخرى، وعليها كذلك أن تشرع في حملة ثقافية واسعـة من أجل نشر الأخلاق الإسلامية الحقيقية داخل بلدانها.
.


ينبغي على مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات المختلفة والأوقاف ووسائل الإعلام والقادة المتنفذين أن يبذلوا أقصى ما في وسعهم من أجل إزالة الشقاق والخلاف الواقع بين المسلمين، وتأسيس القاعدة المتينة للوحدة والتعاون. فكل مسلم مطالب اليوم بصفته الشخصية أن يسعى جهده للمساهمة في مشروع الوحدة الإسلامية وتشجيع بقية المسلمين، عليه أن يفعل ذلك في كل مكان يوجد فيه؛ في المسجد الذي يصلي فيه أو المدرسة التي يدرس بها أو منتديات الأنترنت التي يزورها أو الوقف الذي هو عضو فيه.
.
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ
بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل125

.
جميع المسلمين في العالم يتضرعون بالدعاء من أجل تحقيق مشروع الوحدة الإسلامية، مشروع الحضارة الإسلامية الذي سوف يبعث من جديد و ينير العالم كله، ويجلب الجمال ليس فقط للمسلمين بل كذلك لغير المسلمين، سوف ينشر العدل والسلام في أرجاء الأرض كلها.  وبحول الله تعالى سوف تكون هذه الوحدة هي الوسيلة التي تحقق كل هذا الخير وتجلب كل هذا الجمال.



{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }البقرة143
.
الذين يريدون أن يعملوا لأجل هذه الرسالة المقدسة
.
لننطلق من أجل إصلاح ذات البين بين المسلمين. تعالوا لنصلح بين أولئك الذين لا يصلي بعضهم في مساجد البعض الآخر، لنصلح بين أولئك الذين لا يقرأ بعضهم الكتب التي يكتبها الطرف الآخر، لنصلح بين أولئك الإخوة الذين أصبحوا أعداء بسبب خلافات فكرية بسيطة. ينبغي أن تزول هذه الخلافات المصطنعة. يجب أن تكون بيوت الله مسجدا للجميع وتكف عن أن تكون مكانا خاصا بتلك الجماعة او بهذا المذهب. ليسلم كل مسلم على أخيه المسلم، وليبد كل واحد من المسلمين التسامح والرحمة إزاء أخيه المسلم،  ومن الضروري أن تنتهي مظاهر الخلافات بين الأشخاص والجماعات، ويهب الجميع لمزيد من خدمة دين الله تعالى والتقرب منه ووضع اليد في اليد والتخلق بأخلاق التواضع والسماحة. وعلى المسلمين ألا يغفلوا عن هذا الأمر الـذي أمرهم به الله تعالى
.

{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران 103
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ }الأنفال 46

{إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }الأنبياء 92

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الحجرات 10

{وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }آل عمران 105
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عليكم بالجماعة وإياكم والتفرقة فإن الشيطان مع الواحد
وهو مع الإثنين أبعد ومن أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة 
رواه الترمذي
. قال صلى الله عيله وسلم:  ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان فعليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية رواه أبو داود و النووي عن أبي الدرداء رضي الله عنه
قال صلى الله عليه وسلم  المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً
وشبّك بين أصابعه 
- متفق عليه عن أبي مؤسى الأشعري رضي الله عنه.
قال صلى الله عليه وسلم:  مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم ، مثل الجسد . إذا اشتكى منه عضو ، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى  رواه مسلم

وعد الله وولاءه للمؤمنين


.
يخبرنا  الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز أن أكثر الناس بعيدون عن التعاليم الروحية للقرآن الكريم ( وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ ) الرعد
1  لذلك نجد بعض الجاهلين من الناس الذين لا يفكرون يعتقدون أنهم على صراط مستقيم حتى ولو أنهم لا يؤمنون بوجود الله سبحانه وهؤلاء هم ممن يظنون أن قوتهم الكبرى وعددهم يعطي لهم الاحساس بالأمان ،وعلى هذا الأساس ينظرون الى الاحداث بشكل سطحي ويتصرفون كأنهم أعلى وأفضل من الآخرين. هم بهذا يتجاهلون حقيقة عظيمة :وهي أن الوعد والمساعدة من الله للمؤمنين فقط (وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً ) النساء 141 فهذه الآية تقرر أن الله يعطي كل الأفضلية والدعم للمؤمنين فقط   

في سورة الشرح  يخبرنا الله سبحانه بسره أن يجعل كل عسر يسرا يحتمله،  فالمرض والشفاء  من خلق الله سبحانه ومع كل عسر يأتي اليسر والفرج، كما هو مقرر في السورة (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً)            الشرح  5 - 6

وهذا الدعم من الله وهذا العون لا يعلم به الا المؤمنون ، وهكذا فليس مُهمًا ما يلاقيه المؤمنون لأنهم يتصرفون بإحساس من الرضى والاطمئنان. يقول الله تعالى واعدا عباده (وَاللّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللّهِ وَلِيّاً وَكَفَى بِاللّهِ نَصِيراً)  النساء 45

ان الذين يشركون بالله ويتكبرون عنه يجازيهم الله بكثير من الخوف والرعب.فهم يزعمون أن ما يحدث وما هو موجود ليس له معنى وبالتالي فانهم يعيشون في خوف دائم وبأعصاب مشدودة فحالتهم في الدنيا: رعب وهلع قال الحق سبحانه :
.
(إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ) الأنفال12

ان الله تعالى  يعين ويدعم المؤمنين خلال حياتهم كلها. لقد أعانهم بإعطاء معجزات للأنبياء وبإرسال جنود غير مرئية وملائكة حافظين وكذلك قد ساق لهم حوادث طبيعية في صالحهم

قال تعالى :
.
(هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) الفتح 4  

يقرر القران الكريم الدعم والسند الكبير الذي يحظى به المؤمنون فضلا من الله سبحانه وتعالى الذي له جنود السموات والارض و يخبرنا الله تعالى  عن هذا العون للمؤمنين في هذه الآيات

(إنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ) الصافات 172- 173  

(إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَاد) غافر
51

(ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ ) محمد
11

(إِذْ هَمَّت طَّآئِفَتَانِ مِنكُمْ أَن تَفْشَلاَ وَاللّهُ وَلِيُّهُمَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) آل عمران
122-123   

(إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ )آل عمران
160

(بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ) آل عمران
150

( لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) الروم
4-5-6

ان جميع الناس  سيُختبرون في ايمانهم بالله وباليوم الآخر وقد يظهر لنا ان الأخيار في هذا العالم يعيشون تحت نفس الظروف التي يعيشها تحتها غيرهم. ولكن في الحقيقة المؤمنون يعيشون نمطا من العيش مختلفا جدا عن نمط عيش الكافرين وكما هو مقرر سابقا فان الله يجعل الأمور سهلة بالنسبة للمؤمنين ويهديهم دائما الى كيفية الخروج من الظروف الصعبة. انه بوضوح عون من الله عز وجل .

يقرر القران الكريم ان الله برحمته الواسعة يعين عباده ويساندهم بصفة لا يتصورونها وبسهولة لا يتوقعونها ويصف الله تعالى هذا العون بمثل        قوله تعالى
.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً) الأحزاب
9

(وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً) الأنعام
61

في القران الكريم مثال لكيفية عون الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم
.
وهنا نتطرق الى بعض الامثلة لعون الله تعالى للمؤمنين في اوقات صعبة.
.
(إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ  وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ) آل عمران 124-126

في آية أخرى من القران الكريم يعين الله تعالى المؤمنين بإرسال جنود غير مرئية
.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً) الأحزاب9 

ان قرار الله سبحانه وتعالى أن المؤمنين هم دائما المفلحون وهو وعد  أكيد ورحمة كبيرة وبالفعل فان  المؤمنين لا ينسون أبدا هذه الحقيقة فكل العون يأتي من الله وكل القوة لا تكون الا منه سبحانه وتعالى  انهم لا ينسون ابدا ان الدعم من الملائكة هو بشرى من الله و مظهر لعون الله وغوثه

في القران الكريم يخبرنا الله سبحانه بهذه الحقيقة :
.
(إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) الأنفال 9-10

فالمؤمنون الذين  يعلمون أن الله يقدر على إعانتهم  كلما دعوه ورجوه يشعرون برضى وأمان في نفوسهم حتى في الأوقات الأكثر صعوبة ويعيشون حياة طيبة بفضل هذه المعنوية الروحية العالية
.
(وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) النساء 141

لقد جعل الله الكافرين يعتقدون خطأً أن المؤمنين أكثر عددا وبعكس هؤلاء الكافرين فإن المؤمنين ينجحون بفضل ذكائهم وفهمهم وإدراكهم وكذلك بفضل المميزات الروحية الجيدة التي وهبها الله لهم و زيادة على ذلك يخبرنا القران الكريم أن الله تعالى يُري عدد وقوة المؤمنين أكبر في أعين أعدائهم ليستفزهم ويرعبهم وهناك قصة مذكورة في القران جرت أحداثها  في عصرالحياة النبوية الكريمة
.
(وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ الأنفال 44-45

من معجزة الله تعالى أن فئة المؤمنين القليلة التي كانت بالفعل أضعف من فئة الكفار بدت كثيرة في اعين الكفار وفي المقابل بدت فئة الكافرين أقل في أعين المؤمنين ، مما يجعل الأمور أسهل للمؤمنين في سبيل نجاحهم .

في بعض الآيات القرآنية يقول الله تعالى لرسوله محمد صلى الله  عليه وسلم بأنه سيضاعف من قوة المؤمنين كلما أراد. ويجازيهم في مقابل صبرهم بإعطائهم أكثر قوة من أجل الفوز بالمعركة
.
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ الآنَ خَفَّفَ اللّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفاً فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُواْ أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ) الأنفال 65-66

ومعنى هذه الآيات أن الله يساند رسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين في ساحة المعركة بإظهارهم أكثر قوة وأكثر عددا فالله سبحانه وتعالى ولي للمؤمنين يعطيهم الدعم، وهو وحده الذي يملك القوة الحقيقية بقوله "كن" فهو الخالق لكل شيئ والذين يتوكلون على الله ويعتمدون عليه ويؤمنون بقوته الأبدية يعرفون هذا ويعيشون بأمان

تنزيل السكينة الالهية  في قلوب المؤمنين
.
في سورة الفتح  يخبرنا الله تعالى أنه أنزل دعما روحيا
.
(هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً ) الفتح 4

(لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) الفتح 18
 

ينزل الله سبحانه وتعالى سكينته على قلوب المؤمنين في الأوقات  الصعبة من أجل  أن يشعروا بإحساس من الرضى والإطمئنان والعزيمة وفي الواقع هذا  الاحساس هو مع المؤمنين في كل وقت  لأنهم يعلمون أن الله هو الملك لجميع الأشياء, المتصرف فيها  وليس هناك أي سبب يجعلهم يشعرون بالحزن والهم والقلق .

(إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ ) آل عمران
160

كل المؤمنين يعلمون أن المصاعب مهما كثرت فإنها مؤقتة . وايمانا بأن هذه الحياة الدنيا أقصر من الحياة الأبدية التي تنتظرهم في اليوم الاخر فإنهم يدركون ان الآلام التي يكابدونها في الدنيا ستكون لهم منفعة ليبرهنوا على صبرهم وعلى صدق نيتهم وليدخلهم الله جنته .

هناك في الجنة  لن يشعر المؤمنون بالقلق والحزن والفقر والمشاكل والصعوبات، بل بالعكس سيحيون في وسط نعيم خالد ولهم فيها ما تشتهيه النفس من لذة ونعيم وهكذا فالحياة بهذا الايمان تجعلهم يواجهون كل حدث  بثقة كبيرة في ربهم ومن ثم فذلك يعطي لهم رضى ربانيا وفرحة  تكون أفضل النعم في هذه الدنيا .

ان المؤمنين عليهم  أن يتذكروا أن كل القلوب وكل القوة  بيد الله سبحانه لأنه تعالى هو الذي يخلق ما يشاء ومن يشاء. والذين يبحثون عن السعادة والأمان لن يجدوا طريقا لها إذا لم يهديهم الله تعالى للهدى فالذين يتوجهون الى  الله تعالى وينتظرون منه ثوابه  سيجدون دائما طريق الهداية والدعم القريب من الله القدير .

(بَلِ اللّهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ) آل عمران 150

التدمير الآني لكل  المكائد ضد المؤمنين
.
إن الكفار الذين  يكافحون ويحاربون المؤمنين سيسلكون كل الطرق والوسائل المكيدة مثل اتخاذ  تحالفات ضد المؤمنين ونصب مكائد ضدهم. فهم يعتقدون أن عددهم الأكثر من عدد المؤمنين سيجعلهم الغالبون. ولكنهم ينسون أنه ما من اثنين الا الله ثالثهم وما من ثلاثة الا الله رابعهم وينسون تماما أن الله أقرب من أحدهم من حبل الوريد. وعندما يكتمون نياتهم أو يجهرون ضرباتهم فان (الله عليم بذات الصدور) لقمان 23 . أي أن الله عليم بكل خطة من خططهم مهما صغرت وكل مكيدة يحاولون أن ينصبوها .

وهكذا فان الله يرصد خططهم في بدايتها مهما عظمت وتعقدت وأنه لا يهم عظم الكيد أو خفاءه فالله القاهر يخبرنا في القرآن أنه سيبطله :

(ذَلِكُمْ وَأَنَّ اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ ) الأنفال
18

(وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ)          إبراهيم
46

وفضلا عن هذا يخبرنا الله سبحانه بمكائدهم وأنها لا تضرالمؤمنين المخلصين ولكن يرجع ضررها على أصحابها :

(اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً ) فاطر
43

إن المؤمنين يعلمون أن العون من الله ذي الفضل العظيم هو معهم دائما ويحيون بثقة كبيرة  بالله تعالى انهم يعلمون أن كل حالة لها حكمتها ولها خيرها حتى ولو  لم يقدروا على الاحاطة بها .


هداية الناس من الله سبحانه ذي الرحمة الواسعة الى الصراط المستقيم وتقوية ايمانهم
.
كما سبق ذكره فإن  الله عز وجل  يدعو الناس دائما الى اتباع  الصراط المستقيم الذي دعا اليه رسله والكتب لتي أنزلها عليهم. فهو سبحانه يرسل الى  كل أمة تحذيرات بالآيات البينات والمعجزات الواضحات حتى تكف عن الكفر  والعودة الى الايمان وهذا فضل كبير من الله سبحانه الذي يريد اليسر لعباده حتى يقووا ايمانهم فيساندوا بأفضل الطرق  ويخبرنا القران الكريم عن هذا الدعم من خلال هذه الآيات :

(فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً) النساء
175

(لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ) البقرة
198

ولكن لا يجب أن ننسى أن الناس لن يهتدوا الى طريق الحق الا بمشيئة الله سبحانه ذي الرحمة الواسعة المطلقة فيختار من يشاء من عباده ويقدر لهم طريق الحق ويهديهم  اليها

(مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) التغابن 11

(فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ) الانعام
125

(اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)         سورة النور الآية
35    

وقبل الوصول الى  الحقيقة فان كثيرا من الناس  في حيرة كبيرة. انهم في أغلب الأحيان  مغمورون بالحزن والقلق والغيرة واليأس والغيظ والحقد. وأصغر العقبات تجعلهم في حالة كآبة كبيرة ولكن عندما يعتنقون الإيمان ويخضعون الى القدرة والقوة الالهية فان هذا الوضع الروحي التشاؤمي الأسود يزول مباشرة. وهذا ما يسمى التحول من الظلمات الى النور :

(اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) البقرة257

(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً) الأحزاب 43-48

انها رحمة كبيرة  من الله تعالى الذي خلق الحياة الانسانية بكل تقلباتها لتكون اختبارًا وتصفية للمؤمنين و بفضل هذا تتبين حقيقة الايمان و العقيدة . 




من جراحات العالم الإسلامي : تركستان الشرقية


تركستان الشرقية



الوحشية التي تُخفيها الحكومة الصينية الشيوعية

عندما نتأمّل الأيديولوجيات التي نشرت البؤس خلال القرن العشرين في جميع أنحاء العالم، تأتي الشيوعية على رأس هذه القائمة.  تم تنفيذ هذا النظام الإعتقادي من قِبل قادة  قساة مثل لينين، ستالين وماو استنادا إلى أفكار فيلسوفين ألمانيين، كارل ماركس وفريدريك انجلز،  فأدّى ذلك إلى أبشع ذبح وقتل في تاريخ العالم

لا يهم مدى اتّفاقنا على أنّ الشيوعية كنظام قد انهارت مع تفكك الاتحاد السوفياتي ، أمّا الإيديولوجية الشيوعية والممارسة في الواقع لا يزالان مستمران ، سواء علنا أو سرّا. مازال الأتراك المسلمون من تركستان الشرقية  يعيشون في ظل اضطهاد الصين الماوية الحمراء. إنّ انتهاكات حقوق الإنسان في تركستان الشرقية من النّوع الذي لا يمكن تجاهله .

القسوة الصينية في تركستان الشرقية
.
لقد عاش الأتراك المسلمون من تركستان الشرقية ، المعروفة باسم اليوغور، تحت السيطرة الصينية لنحو 250 عاما. أطلق الصينيون على هذه الأرض الإسلامية اسم "شينجيانغ" أو "أرض الفتح" ، ويعتبرونها ملكا لهم. عقب سيطرة الشيوعيين بقيادة ماو على الصين عام 1949، زاد القمع في تركستان الشرقية و بلغ مستويات أعلى من ذي قبل. توجه النظام الشيوعي إلى التصفية الجسدية للمسلمين، الجماعة التي رفضت أن تُهضم . 

إنّ عدد المسلمين الذين قُتلوا مذهل حقّا. بين عامي 1949 و 1952، قٌتل 2.8 مليون شخص إمّا فورا على يد الجيش الصيني، أو ماتوا جوعا في آخر مجاعة هندسها النظام. بين عامي 1952 و 1957، توفي أكثر من 3.5 مليون شخص، ثم 6.7 مليون بين عامي 1958 و 1960. أمّا بين عامي 1961 و 1965 فقد قٌتل تقريبا 13.3 مليون، عدد لا يمكن تصوّره .
 
تعرّض هؤلاء اليوغور، الذين تمكنوا من البقاء على قيد الحياة، للتعذيب والاضطهاد. وصف ذلك  زعيم تركستان الشرقية الراحل عيسى يوسف ألبتكن، الذي أمضى سنوات طويلة في المنفى،  في كتابيه دوغو تركستان دافاسي (مسألة تركستان الشرقية)، و أونوتولان فاتان دوغو تركستان (تركستان الشرقية : الأرض المنسية). وفقا لهذه المجلدات ، فإنّ القمع الذي تعرّض له شعب تركستان الشرقية لا يختلف عن القمع الذي تعرّض له المسلمون في البوسنة ، أو الأغلبية الألبانية في كوسوفو على يد الصرب. إنّ "العقوبات" التي تصدرها المحاكم الصينية في البلاد قاسية و متوحشة للغاية. تشمل هذه العقوبات دفن النّاس أحياء، ضرب النّاس تقريبا حتى الموت ومن ثمّ تجريدهم وتركهم ليموتوا في الثلج، وربط الثيران بسيقان الأشخاص من أجل تقطيعهم حق التقطيع إلى أطراف متناثرة . 

ممارسات الامتصاص التي تهدف إلى التدمير الكلّي للثقافة

منذ عام 1949، أعدّ النظام الشيوعي للقضاء على السكّان المسلمين، ورحّل المهاجرين الصينيين إلى المنطقة وفق منهجية. إنّ آثار هذه الحملة التي بادرت بها الحكومة الصينية عام 1953، لافتة للنظر بشكل خاص. في عام 1953، كان 75 في المئة بالتمام من السكان مسلمين، و 6 في المئة فقط صينيين. بحلول عام 1982، تغيّرت النسبة إلى 53 في المئة مسلمين و 40 في المئة صينيين . وبدأ إحصاء عام 1990، الذي سجل 40 في المئة من السكان مسلمين ، و 53 في المئة صينيين، بالكشف عن الأبعاد الكاملة للتطهير العرقي في المنطقة

حاليا يعمل اليوغور على البقاء في القرى، و الصينيون بصدد الاستقرار في المدن. وهكذا، يصل الآن عدد السكان الصينيين في بعض المدن إلى 80 في المئة. الهدف من ذلك هو وضع غالبية الصينيين في المدن. إنّ سياسة الحكومة الصينية التي تشجع التزاوج بين السكان المحليين والصينيين هي جزء آخر من سياسة الامتصاص .


لقد استخدمت الإدارة الصينية أيضا مسلمي تركستان الشرقية في التجارب النووية. بدأت هذه الاختبارات في 16 أكتوبر من عام 1964، ونتيجة لذلك، أصيب الناس في المنطقة بأمراض فتاكة، و وُلد تقريبا 20.000 طفل معوّقا. ومن المعروف أنّ عدد المسلمين الذين فقدوا حياتهم نتيجة لهذه التجارب يبلغ حوالي 210000. كما أصيب الآلاف من الآخرين بالسرطان أو الشلل .
منذ 1964 إلى يومنا هذا،  فجّرت الصين ما يقارب  50 قنبلة ذريّة وهيدروجينية في تركستان الشرقية. قاس الخبراء السويديون تأثير الهزّات تحت الأرض التّي خلّفتها تفجيرات اختبار عام 1984 فسجّل 6،8 درجة على مقياس ريختر . 




السبب الحقيقي للقسوة : الحقد على الإسلام
 
إنّ السبب الحرج الوحيد الذي يكمن وراء القمع الصيني لشعب تركستان الشرقية هو كونهم  مسلمين، وذلك لأنّ الصين الشيوعية ترى الإسلام على أنّه أكبر عقبة أمام تشديد قبضتها على المنطقة . 

لجأ التعصب الصيني إلى جميع الوسائل الممكنة للاضطهاد من أجل تحويل النّاس عن دينهم، ومرّ بالفترة الأكثر تعصبا خلال ثورة 1966-1976 الثقافية التي قام بها الدكتاتور الشيوعي ماو هُدّمت المساجد وحُظرت العبادات الجماعية ، أُوقفت الدروس القرآنية، وكان الصينيون الذين يدخلون المنطقة يسببون المضايقة للسكان المسلمين بكل ما استطاعوا. كما استخدمت المدارس لنشر الدعاية الملحدة. تم تنظيم جميع وسائل الاتصال المتاحة في شكل جهود متضافرة لتحويل النّاس عن دينهم. مُنع النّاس من تعلم دينهم، و مُنع زعماء الدين من تدريسه. ومع ذلك ، في وجه كل هذا الظلم ، لا يزال النّاس يؤمنون بالإسلام بكلّ قوّة.21

أحد أساليب الترهيب والضغط لا تزال تستخدم اليوم و تظهر في المدارس.
يُقدّم التعليم الجامعي في المنطقة باللّغة الصينية ، ويشكل المسلمون الذين سمح لهم بالدراسة في هذه الجامعات سوى نسبة 20 في المئة من المجموع الطلابي. أمّا الصعوبات الاقتصادية آخر حاجز للحفاظ على انخفاض المستوى التعليمي بين السكان المسلمين. تتمتع المدارس التي تدرّس باللّغة الصينية بالمرافق والتسهيلات المتطورة ، في حين تفتقر مدارس اليوغور إلى هذه المزايا. يستند ما يسمى بالتعليم الديني  في المدارس إلى عمود الإلحاد .
 

إنّ حقيقة تغيير الأبجدية أربع مرات في غضون 30 عاما هو آخر جزء من السياسة التي تهدف إلى امتصاص المسلمين المحليين. على الرغم من الثورة الثقافية، ترك ماو الكتابة الصينية كما هي، ولكنّه غيّر الأبجدية اليوغورية من الحروف الرومانية إلى السيريلية الروسية. بعدما استخدمت الأبجدية لفترة من الوقت، رجع النظام إلى الرومانية. و من ثم، تغيّرت إلى الخط العربي من أجل منع أي جسر من الجسور الثقافية التي أُقيمت مع تركيا. إنّ صعوبة فهم بعضهم البعض بكل بساطة، و التي تواجهها الأجيال التي تمّ تغيير حروفها عدّة مرّات، واضحة كل الوضوح .
  

الدور المناهض للإسلام الذي تلعبه  الصين الشيوعية في الشرق الأقصى

يتواصل القمع الوحشي الممارس ضدّ الأتراك المسلمين الأوغور في تركستان الشرقية اليوم بلا هوادة. يطارد المسؤولون الصينيون الشباب اليوغور الأتراك الذين لم يرتكبوا أيّة جريمة ، لمجرد أنّهم يعتبرونهم أعداء محتملين للنظام. للهروب من هذا الاضطهاد ، يفر الشباب إلى الجبال أو الصحاري .

منذ عام 1996، احتُجز عشرات الآلاف من الأتراك الأوغور في المخيّمات، حيث من المعروف أنّ الكثير منهم يتعرضون للتعذيب الشديد. كما وصفت إحدى المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بالتفصيل في تقرير رسمي أنّه تتم محاكمة المشتبه بهم في جلسات جماعية ويحكم عليهم إمّا بالأشغال الشاقة، أو يعدموا بالرصاص في الساحات العامة. تعمل المحاكم بأوامر من الحزب الشيوعي. و لعلّ من الفظاعة أيضا أن تؤخذ النساء الحوامل من ديارهن، تُجعل عاقمات قسرا في ظروف غير صحية ، يقتل الأطفال الذين يُولدون خارج حصص الحكومة ، و توضع رغبات أُسرهم في هذا الشأن جانبا و لا يستمع إليها .



لخصت أحداث فبراير من سنة 1997 الاضطهاد الصيني. في ليلة القدر خلال شهر رمضان، التي صادفت الرابع 4 من شهر فبراير ، تمّ الهجوم  على أكثر من 30 امرأة من اللواتي ذهبن إلى المسجد للاحتفال بهذه الليلة المهمة بالنسبة للمسلمين. بينما كنّ يقرأن القرآن ، تعرّضن للضرب على أيدي أفراد من الميليشيا الصينية ثم سُحبن إلى مقر الأمن. ذهب السكان المحليون إلى المقر وطلبوا الإفراج عن النساء. ردّا على ذلك، تناثرت أمامهم جثث ثلاث نساء تعرضن للتعذيب حتى الموت، واندلع القتال بين السكان المحليين الغاضبين والصينيين. فقد حوالي 200 مواطن من تركستان الشرقية حياتهم بين 4 و 7 من شهر فبراير، وأكثر من 3500 انتهوا في معسكرات الاعتقال. في صباح يوم 8 فبراير، مُنع الناس الذين تجمعوا في المساجد من القيام بصلواتهم من قبل قوّات الأمن، واندلع القتال مرّة أخرى. نتيجة لذلك، ارتفع فجأة عدد الأشخاص المحتجزين، من 58000 في نيسان / مايو 1996 إلى أكثر من 70000. أُعدم علنا أكثر من 100 شاب، و جرّد 5000 من الأوغور الأتراك من ملابسهم و عرضوا على العامة في مجموعات تتكوّن من 50شخصا و بالرغم من كل هذا، من الجدير بالذكر أنّ شعب تركستان الشرقية لا يزال لا يتلقى الدعم الذي يتوقعه من الغرب
  
إنّ تعريف الأمم المتحدة الرسمي للإبادة الجماعية يناسب تماما الوضع في تركستان الشرقية الّتي توجد تحت الاحتلال الصيني. على الرغم من هذا، فإنّ شعب تركستان الشرقية غير قادر على الاستفادة من حماية الأمم المتحدة. وتمّ رفض كافة طلباته الموجهة إلى الأمم المتحدة. مازال خمسة وعشرون مليون مسلم من تركستان الشرقية المسلمون يعانون في ظل القمع الصيني، والعالم يغمض عينيه أو يبتعد عن هذه القسوة.هناك الآلاف من السجناء السياسيين، والعديد منهم "اختفوا" في السجن. وقد أصبح تعذيب المعتقلين أمرا روتينيا .


من أجل وضع حدّ لهذا الاضطهاد في تركستان الشرقية، يجب أوّلا إخبار العالم ما يجري هناك بعبارات لا غموض فيها، ثمّ يجب أن تُطبق العقوبات الدولية لجعل الصين تشعر بالحرارة. تشارك الصين في مجزرة وراء أبواب مغلقة، في حين يفتقد شعب تركستان الشرقية المظلوم إلى أي وسيلة تجعل صوته مسموعا. ينبغي لشعوب العالم أن تتصرف في انسجام بشأن هذه المسألة الحيوية .


يجب ألاّ ننسى أنّ جذور هذه الوحشية والاضطهاد في تركستان الشرقية تكمن في فلسفة الصين الشيوعية الإلحادية. إنّ شنّ هذه الحرب اللاإنسانية ضدّ شعب أعزل هو نتيجة التفكير المادي، الشيوعي و الملحد. خلّف زعماء الشيوعية القساة للقرن العشرين أيديولوجية دموية والملايين من القتلى. إنّ تركستان الشرقية ليست سوى أحد الأمثلة. فالسبيل الوحيد لوقف هذا الكابوس عن إيذاء الناس إلى الأبد هو شنّ حرب من الأفكار ضدّ الإيديولوجيات الملحدة مثل الشيوعية. إنّ إزالة القواعد الأساسية للأيديولوجية الشيوعية تمثل الخطوة الأولى لوضع حدّ للاضطهاد الشيوعي .

القاعدة الأساسية للشيوعية هي الداروينية. أهدى كارل ماركس، مؤسس الشيوعية، كتابه داس كابيتال ( رأس المال) لداروين، الشخصية التي نالت إعجابه كثيرا.

 في كتابه " إيفر سانس داروين " "منذ داروين" ، كتب العالم التطوري الماركسي الشهير عالميا ستيفن جاي غولد ما يلي : إنّ ماركس و داروين منسجمان، و ماركس يقدّر داروين كثيرا......... كان داروين في الواقع متطرّفا نبيلا.22 

قال الزعيم الشيوعي الصيني ماو في أحد الخطابات : " تم تأسيس الاشتراكية الصينية  بناءا على داروين ونظرية التطوّر" ، ومن ثمّ حدد بشكل واضح المصدر الأساسي للعنف الذي سلّطه.23

إنّ هذه التصريحات التي كشفت عن جذور الماركسية، تبيّن بوضوح أنّ الداروينية هي الأيديولوجية الكامنة وراء القسوة الوحشية التي مورست في السنوات الماضية في البلدان مثل روسيا والصين، والتي لا تزال تسلّط اليوم على الشيشان والمسلمين في تركستان الشرقية. (للاطلاع على تفاصيل الانهيار العلمي و الأيديولوجي للداروينية ، انظر كتاب خديعة التطوّر)  

إنّ الخطط الشرّيرة التي وضعها هؤلاء الذين  يريدون إقامة النزاع العرقي في تركستان الشرقية، أبدا لن تبلغ هدفها إنّ الأتراك الأوغور شعب أبي، معروف بعاداته الجيّدة، بصدقه وثباته، بطبائع المصالحة لديه، بطاعته للدولة و بولائه  وتفانيه. يمتلك هؤلاء النّاس فضائل ممتازة، مثل التسامح، المحبة، السلام، المحبوبية، واحترام الأفكار والمعتقدات المختلفة ، كما يحكم على النّاس وفقا لقيمهم الأخلاقية بدلا من عرقهم. لذلك لم يكن هناك أي صراع على أساس العرق مع الشعوب الأخرى التي تعيش في المنطقة، وخاصة الصينيين الإلهان، وأيضا لن يكون هناك أي نزاع  في المستقبل. يريد الأوغور الأتراك  المناخ الذي يمكن للجميع العيش فيه معا في سلام وأمن، محترمين  حق الجميع  في الحياة في تركستان الشرقية، بغض النظر عن دينهم و أصلهم العرقي. من بين  الوسائل الرئيسية التي يمكن من خلالها  تحقيق ذلك نذكرما يلي :

1. من الواضح أن الأتراك اليوغور يفضلون السلام والأمن. لكن لا يمكن ضمان السلام في المنطقة إلاّ بضمان أمن أشقائنا اليوغور. تُلقى على عاتق المجتمع الدولي مسؤوليات مهمّة في هذا الصدد. إنّ  دعم الجمعيات والمنظمات الدولية أمر ضروري بالنسبة لإخوتنا اليوغور الأتراك و الصينيين ليتمكنوا من العيش في سلام. إنّ ضغط الديمقراطية من هذه المنظمات ، وبالخصوص الأمم المتحدة، على الحكومة الصينية، سوف يضمن اتباع الإدارة للمسلك الأكثر سلما تجاه المشاكل والمطالب المشروعة لإخواننا اليوغور، و احترامها لحقوق الإنسان. عندما يتم توفير التشجيع اللازم والتوجيه، وعندما يتحرك المجتمع الدولي بصفة ضامن، سيكون من السهل إحلال السلام في المنطقة

2. من الطبيعي بالنسبة للصين أن تكون حريصة على حماية مصالحها القومية والاقتصادية. لكن لا يمكن أن يكون هذا من خلال تسليط الظلم والعدوان. إنّ المسار الذي سيجعل الصين تزدهر وتعزز تجددها الاقتصادي والاجتماعي، يكمن في التصور الذي يحترم حقوق الإنسان، الديمقراطي والمحب، الذي يدافع عن حريّة الأفكار والمعتقدات. يكمن الحل الوحيد الذي من شأنه تهدئة المخاوف الصينية، مثل عدم الحصول على موارد الطاقة، الخسائر الاقتصادية وفقدان الأرض أو التقسيم، في تأسيس الاتحاد التركي الإسلامي. سيقوم الاتحاد التركي الإسلامي بتهيئة بيئة تُلغى فيها الحدود، و تتمتع بحريّة التجارة والاستثمار، بحيث جميع المجتمعات فيها متساوية في الحصول على موارد الطاقة. بهذه الطريقة ، ستتمكن الصين من نشر استثماراتها على نطاق واسع من تنزانيا إلى اندونيسيا وبيع سلعها في إقليم واسع ، و سيكون بإمكان المسلمين الاستثمار في الصين على نطاق واسع. سوف تتجدد الصين بسرعة مع تأسيس الاتحاد التركي الإسلامي ، سوف تستغنى عن الحاجة إلى استخدام مواطنيها كيد عاملة رخيصة، وسوف تتمتع بالوفرة و الفائض في كل مكان .

3. إنّ الإسلام دين السلام. يعتبر الاسلام جميع أشكال العنف إثما. يأمر الله المسلمين في القرآن الكريم بالتسامح.  فالمسلم الذي يلتزم بتعاليم القرآن ويتبع سنّة نبينا صلى الله عليه و سلم عليه واجب أن يكون محبا للسلام، حنونا، رقيقا، رحيما، صابرا ومعتدلا. تُلزم قيم القرآن الأخلاقية المسلمين بالسيطرة على غضبهم، بالردّ على الشر بالخير، بالتحدث و التصرّف دائما بطريقة مرضية، بالتسامح حتى في ظل الظروف البالغة الصعوبة وبالتصرّف بصواب، حتى لو كان ذلك يتعارض مع مصالحهم الخاصة. إنّ نشر و تعلم القيم الأخلاقية الإسلامية سيجلب فائدة عظيمة للصين. إذا كانت الحكومة الصينية تشعر بالقلق بشأن الصينيين الهان الذين يتخذون إجراءات فيما يتعلّق بالهجمات الارهابية في بلدها، وترغب في تجنب الفوضى والعنف  ينبغي لها إذن تشجيع تدريس ونشر القيم الأخلاقية الإسلامية. في صين يسكنها أناس  يعيشون وفقا لقيم القرآن الأخلاقية، ليس هناك حاجة إلى الاحتلال العسكري واتخاذ التدابير الأمنية. فالاضطراب والقلق سيتوقفان تماما. ستكون النتيجة عبارة عن مجتمع يتكون من أفراد يثقون في بعضهم و يحترمون بعضهم البعض. يعامل كل واحد منهم الآخر بتفهم، موالين و متّسمين بالاحترام  للدولة، ويعيشون في سلام. مجتمع ينفق أمواله على عدد كبير من مواطنيه بدلا من الاستثمار العسكري، دون اللجوء إلى استثمار ملايين الدولارات في مجال التسلّح وتوظيف الآلاف من أفراد الأمن. وبذلك، سيتم بطبيعة الحال، تأسيس النظام والتوازن الّذي تسعى الصين من أجله .

4. إنّ مطالب اخواننا اليوغور بشأن الظروف الإنسانية، من أجل العيش بحرية وفقا لدينهم، من أجل تمكّنهم من العبادة كما يشاؤون، من أجل حماية ثقافتهم الخاصة والحفاظ على وجودهم، كلّها مبررة و إنسانية. الطريقة الأكثر فعالية لتحقيق ذلك ، هي أن يقوم شعب الأوغور بقفزة ثقافية من أجل تحسين أنفسهم من خلال تعليم مناهض للمادية و الداروينية، من أجل زيادة قوّتها الاقتصادية ، ودعم نفسها ماديا وروحيا. ينبغي للشعب التركي اليوغور ألاّ ينسى أنّه الممثل الأكثر أهميّة للمسلمين والإسلام في الصين. يجب أن يكون بمثابة قدوة للشعب الصينى من خلال عاداته الحسنة، نبله ، تواضعه، توازنه و اعتداله . إنّ شعب الأوغور المتقدم ثقافيا والأقوى ماديا ، سيحظى بشكل واضح بفرص واسعة للدفاع عن حقّه،  وأيضا وصف ونشر قيم الإسلام الأخلاقية.  سيكون، بإذن الله، مستقبل مجتمع الأوغور المحّبّ لله، المدافع عن ثقافته الوطنية، المناهض للداروينية و المادية، المحّبّ لبعضه البعض، المنفّذ للقيم الأخلاقية القرآنية بالتمام والمدعّم للسلام، المحبة، التفاهم والرحمة ، جدّ مشرق ورائعا .


21- Isa Yusuf Alptekin, Unutulan Vatan Doðu Turkistan, (East Turkistan: The Forgotten Land), Seha Publications, Istanbul 1999, p. 160
22- Stephen Jay Gould, Ever Since Darwin, W. W. Norton & Company, 1992, s. 26
23- K. Mehnert, Kampf um Mao's Erbe, Deutsche Verlags-Anstalt, 1977 (emphasis added)

قصة موسى (عليه السلام) وحقيقة القدر - الجزء 04



طالع الجزء الاول
طالع الجزء الثاني
طالع الجزء الثالث


بشر الله موسى (عليه السلام) على جبل سيناء بأنه قد جعل أخاه هارون وزيرا له، ثم ذكره بنعمه السالفة عليه: (وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى{37} إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى{38} أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي{39} إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى{40} وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي{41} (طه : 37-41).
.
تكشف هذه الآيات عن حقيقة القدر التي يجهلها كثير من الناس. فقد كانت حياة موسى (
عليه السلام) كلها، منذ طفولته الباكرة  إلى وقت تكليفه بالرسالة، تجري وفق خطة سماوية سبق بها القدر. فقد رأينا كيف تضافرت آلاف التفاصيل الدقيقة لتسهل وصول الصندوق الذي يحمل الطفل موسى إلى قصر فرعون، كما سنرى لاحقا كيف أن المراحل الأخرى من حياته لم تخرج البتة من إطار هذا القدر. 

 فقد رأينا كيف تورط في نزاع مع أحد المصريين ثم فر إلى مدين حيث لقي فتاتين لم يكن بمقدورهما مزاحمة الرعاة لسقاية قطيعهما من فرط احتشامهما، فرق لهما وسقى لهما الأمر الذي أكسبه تقديرهما وثقتهما، وقد كافأه الشيخ أبو الفتاتين على صنيعه بأن زوجه من إحداهما لكنه اشترط عليه أن يخدمه ثماني حجج.

غادر موسى(
عليه السلام ) مدين بعد قضاء الأجل مصطحبا معه أهله وفي منتصف الطريق رأى نارا فلما أتاها خاطبه الله وأعلمه أنه قد اختاره رسولا إلى فرعون. لقد وقعت جميع هذه التفاصيل وغيرها مما أشار إليه القرآن وفق ما هو مرسوم في القدر لموسى قبل أن يولد. ولم يكن واردا أن تسقط واحدة من هذه التفاصيل أو تقع بشكل مغاير. ولأن حياتنا تشبه فيلما مسجلا على شريط فيديو، فليس من الوارد سقوط أو حذف مشهد واحد من مصير المرء المقدور، مثلما يستحيل حذف مشهد من فيلم سينمائي. إن مصير الإنسان بكل لحظة فيه كل لا ينقص ولا يتغير.

كما تشير الآية المذكورة أعلاه إلى حقيقة أن رحلة موسى (
عليه السلام) إلى الوادي المقدس طوى قد جاءت في إطار هذا القدر المحتوم: (ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى) طه 40). وينبغي أن نولي هذه المسألة اهتماما خاصا. فالقدر المشار إليه هنا ليس مقصورا على موسى فقط. فولادته جزء من قدر أم موسى، أي أن تلد موسى (عليه السلام) في يوم معين أو حتى في لحظة معينة وكل هذا جزء من قدرها.  لكن أم موسى لها هي الأخرى أبوان، أي أنه كان مقدرا لأمها أن تلدها هي، وهذا الوصف ينطبق على والد موسى وبقية أسرته.

فلنتأمل في النزاع الذي دخل فيه موسى (
عليه السلام) مع أحد المصريين. فقد وقع هذا النزاع في نفس لحظة وصول موسى الى المكان. ولو نظر المرء نظرة مبسطة للأمر لقال: "لو أن النزاع بين اليهودي والمصري كان قد حدث في وقت مختلف لما شهده موسى (عليه السلام) ولسارت الأحداث بشكل مختلف تماما". إلا أن هذا تقييم للوضع غير صحيح، فقد وقع النزاع بين اليهودي والمصري في اللحظة التي كان مقدرا له أن يحدث فيها وتطور على ذات النسق الذي سبق به القدر. وسبب ذلك أن هذا النزاع قد سبق في قدر الله. وهذا الوصف ينطبق على جوانب النزاع الأخرى، مثل سبب النزاع ونصيحة الرجل لموسى (عليه السلام ) بأن يخرج من مصر لأن فرعون وملأه يأتمرون به. وكذلك الرعاة الذين وجدهم عند مورد الماء في مدين والفتاتين، كل ذلك جزء من هذا القدر المكتوب له.

إن رسل الله هم وحدهم الذين يفقهون حقيقة أن كل شيء يحدث وفق كتاب من الله سبق. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز. وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان» رواه مسلم.

وحين ننظر إلى جماع هذه النقاط يتبين لنا أن كل شيء في حياة موسى(
عليه السلام) هو جزء من قدره الذي كتبه الله له. ولو نظرنا بعمق أكثر فسيتضح لنا أن حياتنا جميعا فصول من قدر واحد. فنحن معرضون في حياتنا لأحداث قضاها الله منذ الأزل، ومحكومون بما قدر لنا. إن لحظة موتنا ستكون جزءا من هذا القدر نفسه. والقدر هو في حقيقة الأمر علم إلهي يستوعب الوجود جميعا. فمثلما قدر الله التفاصيل المتعلقة بحياة موسى (عليه السلام)، ومن ذلك تلقيه للوحي والرسالة، فقد قدر كذلك جميع التفاصيل المتعلقة بحياة البشر. ومن ذلك أن اطلاعك على هذا المقال وتعرفك على قصة موسى عليه السلام كان في القدر الإلهي قبل مولد موسى (عليه السلام ). فالقدر وعاء جامع يحيط بكل شيء. وليس لأحد سوى الله تدخل في القدر. (لمزيد من التفصيل في هذا الأمر يرجى الاطلاع على المدونة  قسم : الحياة الأبدية بدأت 


طالع الجزء الاول
طالع الجزء الثاني
طالع الجزء الثالث



.

سحابة المدونة

آيات في السماء والأرض لذوي العقول (15) أخلاق القرآن هي الحل (18) أديان الكفر (7) أسباب تعارض نظرية التطور مع القرآن الكريم (2) أطلس الخلق المجلد الثاني (5) أفلام (6) أهل الكهف (1) أيها الأطفال لنتعلم إسلامنا (2) إبراهيم عليه السلام (13) إدراك الخير في كل ما يحدث (7) إشارات الإعجاز (3) إنكار الداروينية و الإلحاد (14) الأمم البائدة (3) الإسلام دين السلام (1) الإسلام والأديان (8) الإسلام والصحة (1) الإعجاز الطبي والدوائي (1) الإعجاز الغيبي والتاريخي في القرآن والسنة (1) الإعجاز في جسم الإنسان (1) الاتحاد الإسلامي (14) البوذية روحانية زائفة (4) التاريخ الدموي للشيوعية (3) التصميم في الطبيعة (4) الحياة اليومية للمسلم (12) الداروينية في الزمن القديم (4) الروعة في كل مكان (7) الرومنسية سلاح بيد الشيطان (11) السلوك الواعي لدى الخلية (2) الشرك الإفك العظيم (5) الشعاعات (3) الشيخ عبد الحميد كشك (1) الضمير (6) الطبيعة والخلق (27) القيم الإسلامية الصحيحة (32) الكسب الحلال (1) الكلمات (2) الكون والخلق (3) اللمعات (2) المخلوقات العجيبة (4) المعجزات القرآنية (13) المعجزات الموجودة في أجسامنا (6) المعجزة الخضراء التمثيل الضوئي (2) المكتوبات (2) الملاحق (2) بديع الزمان سعيد النورسي (21) حديث اليوم (1) حقيقة الحياة الدنيا (3) حياة الرسل (8) حياة في سبيل الله (8) خديعة التطور (6) خصائص الكائنات الحية (5) دراسات وبحوث (1) دعوة للإتحاد (4) رسائل النور (15) زيت الأرغان (1) سجل الحفريات (2) سر الإبتلاء (4) سلسلة المعجزات (3) شرح الأربعين النووية (1) علامات الساعة وآخر الزمان (4) عيسى عليه السلام (4) فتنة الشيوعية في الدول العربية (3) فرسان المعبد والماسون (2) فلسطين (3) فن التأمل والتفكير العميق (3) فهم سريع للإيمان (5) قصة حياة بديع الزمان سعيد النورسي رحمه الله (1) كابوس الكفر (3) كتب ومجلات (2) لا تتجاهل ولا تتغافل (3) لكم أيها الأطفال 1 (2) لكم أيها الأطفال 2 (2) للأطفال (9) محمد راتب النابلسي (1) محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم (7) مدونة مبارك بركات (308) معجزات النبات (4) معجزة الذرة (4) معجزة الشم والتدوق (5) معجزة الهرمون (1) معجزة خلق الإنسان (1) مقتطفات أفلام (28) موسى عليه السلام (11) نهاية أسطورة داروين (4) هدم نظرية التطور في عشرين سؤالا (7)