كتاب مفاتح النور في مفاهيم رسائل النور - فريد الأنصاري رحمه الله




( إنك لما تقرأ كليات رسائل النور تشعر كأنما هذه الرسائل قد كتبت لزماننا هذا  أو كأنما كتبت للتو على إثر أحداث وقعت فى المسلمين الآن ولما نخرج من لهيبها بعد ولاتكاد تسأ فى حيرة الفجيعة كيف الخروج ؟ حتى تجد رسائل النور تسبق إليك بالجواب تنتشلك من ظلمات الحيرة والاضطراب وتوقظ وجدانك أن افتح عين قلبك وأذن روحك وشهود بصيرتك  لتتلقى نور القرآن بنفسك لابواسطة غيرك فتكون من المبصرين )  فريد الأنصاري رحمه الله

عنوان الكتاب مفاتح النور تأليف الدكتور فريد الأنصاري رحمه الله

نشر الكتاب بالتعاون بين معهد الدراسات المصطلحية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراس فاس المغرب ومركز النور للدراسات والبحوث بإستانبول تركيا

الكتاب دراسة لرسائل النور في صورة مصطلحية القصد منه وفق ما صرح به المصنف إخراج معجم للمصطلحات المفتاحية الواردة في رسائل النور

اعتنى المصنف ببيان أهمية الدراسات المصطلحية فأكّد هذه المعاني في التمهيد بقوله :  إن المصطلح -من حيث هو مفهوم واقع في الوجود ابتداءً يمثّل الحقيقة الوجودية للعلم أيّ علم ! فهو إذن الجوهر من سائر المعارف الكونية وما القضايا العلمية الحاصلة بعد البناء عليه إلاّ  أعراض قائمة به تماما كقيام الألوان بالأجسام لولا هذه ما حصل إدراك تلك

ثم يستطرد مؤكدا فقال والمصطلح إنّما هو في نهاية المطاف تسمية عَلَمِيَّةٌ على مسماها من المفاهيم العلمية فهو إذن اسم عَلَمٌ على بنات العلم

لاحظ الأستاذ فريد حين قراءته لرسائل النور أنّها تكتنز قاموسا مصطلحيا خاصا يتعلّق بعالم جديد كل الجدّة اشتمل على ثروة مصطلحية نادرة وكنز مفهومي ثمين يشعر الدارس أنّ وراءه عبقرية ذات حس مصطلحي دقيق

تجلت عبقرية الأستاذ في لغته الاصطلاحية الخاصة فجمعت مصطلحاته بين دقة العلم ولطافة الذوق يبني عليها البرهان ويرص بها الحجاج فإذا مَحَصْتَها وجدتها كالضوء أو كالهواء أو كالماء إذا أنت فركتها سالت أو تبخرت أو طارت بعيدا في الفضاء وهذا مكمن صعوبة إخضاعها لمناهج الدراسة المصطلحية

عرض الكتاب في مقدمة وتمهيد ضمّنه ذكر التحولات الكبرى التي عرفتها سنوات (1922– 1940) أردفها ببيان أهم الأحداث في حياة الأستاذ بديع الزمان النورسي انتقل بعدها إلى فصول الكتاب في الستة أفرد لكل فصل مصطلحا فعرضت المصطلحات وفق الترتيب الآتي التوحيد والإنسان والكون والقرآن والانتساب الإيماني والأخلاق

تضمّن الفصل الأول بيان مراتب التوحيد ومفاهيمه الجزئية والكلية تجلت فيه قدرة الأستاذ على الإحاطة بدقائق المفسرين وحجج المتكلمين وتأملات وبراهين الفلاسفة وأذواق ومواجيد الصوفية في صيغة استثمارية رائعة ثمّنت إيجابياتها المتوافقة مع روح القرآن الكريم وابتعدت عن الوقوع في أسر التأملات التجريدية للفلاسفة أو شطحات الصوفية أو تقعير المتكلمين أو إسرائيليات المفسرين فسلك بذلك مسلك معراج القرآن الكريم الجامع بين الدقة والبساطة وبين العمق والصفاء

أظهر الأستاذ النورسي عبقرية في التحوّط الاصطلاحي سعيا منه إلى منع تسرّب المفاهيم غير المأمونة الدلالة والمآل إلى رحاب رسائل النور فكان الأستاذ بديع الزمان كما قال الأستاذ فريد الأنصاري يصفي فكره من خلال العمل على تصفية مفاهيمه وقد استغرق الفصل الأول من ص 41 إلى ص 86

أما الفصل الثاني المخصص لمصطلح الإنسان فقد بيّن فيه أنّ المعبر الأساس لفهم الذات هو الهوية الكونية للإنسان التي بفهمها يفهم وظائفها الوجودية انطلاقا من أكبر الكليات حتى أصغر الجزئيات وأكّد أن مصدر هذه الرؤية المتكاملة هو القرآن الكريم ذلك أنّ كونية الإنسان مستمدة من كونية القرآن الكريم لهذا لا يتأتى النظر الكوني إلى الماهيات إلاّ بالقرآن الكريم وطريقه الرئيس التجربة الوجدانية المتدبّرة في القرآن الكريم وهو المسلك الذي نذر الأستاذ النورسي الذي تجلى في تجربة الأستاذ فريد في أواخر أيامه رحمه الله واستغرق الفصل من ص 89 إلى ص 149

تضمن الفصل الثالث عرض مصطلح الكون وبعد جولات مستفيضة في رحاب ما يخدم الموضوع خلص إلى أنّ القرآن الكريم تفسير للكون والحياة تجلت له هذه المعاني في جمعه بين قراءة القرآن المتلو وقراءة القرآن المنظور فنسج بينهما وفق نسق عجيب يسّر له الخلوص إلى القول بأنّ القرآن الكريم أعظم تفسير للكون فأدرك بتبني هذا المسلك العلاقة بين كلام الله جلّ وعلا وبين ملكوته فكان الكون بالنسبة للرؤية النورسية مهيّأ لعبادة الله تعالى والتَعَبُّد فيه وشغل هذا الفصل من ص 151 إلى ص 207

عرض في الفصل الرابع مصطلح القرآن وقد أكدّ فيه أنّ القرآن الكريم هو جوهر دعوة الأستاذ بديع الزمان النورسي وفي ظل ظروف قاسية ماديا ومعنويا وحّد القبلة ورجع إلى القرآن يستمد منه برنامج تربية الأجيال وتكوين الإنسان وتهيئته للقيام بوظيفة العبادة لله الواحد القهار في كلّ شعاب الحياة وجميع مجالاتها وبذلك يظهر أنّ الأستاذ بديع الزمان جعل مصطلح القرآن الكريم المفتاح الأساس لفهم كليات رسائل النور والعمدة في تفسير الكون والحياة ومبعث المبادئ الباعثة على الفعالية في حياة الإنسان المسلم واستغرق الفصل من ص 211 إلى ص 276

خصص الفصل ما قبل الأخير لمصطلح الانتساب الإيماني وبيّن فيه أنّ العبدية هي جوهر الانتساب الإيماني لذلك كان الانتساب انخراطا وجدانيا في سلك العبودية لله تعالى إيمانا وعملا بما يحقق معنى الإضافة إلى الله في صفة عبد الله ومدخلها الفقر والعجز وإظهار الحاجة إلى السيد الكريم وهي رأس وسائل استمداد القوة الخارقة من قوّة خالقه كما أنّ الانتساب الإيماني مدخل مهم للإحساس بالأخوة الوجودية مع كل الكائنات فيشاركها في العبودية لله تعالى والانتساب إلى أسماء الله الحسنى وانتهى الأستاذ بعد هذه الجولات التدبرية إلى القول بأنّ العبدية الكونية عند المسلم إذن هي وجوده الحقيقي الذي يعبد الله به قبل اعتبار وجوده الشخصي الفاني و استغرق الفصل من ص 279 إلى ص 306

خصص الفصل السادس والأخير لمصطلح الأخلا عدّ الأستاذ مفهوم الأخلاق أهم مفتاح مفاتيح فهم نسق رسائل النور وهو المدخل الرئيس لمقاربة المفهوم الكلي للدين نفسه لهذا ركّز الأستاذ على تجلية الاكتناز الدلالي مصطلح الأخلاق والذي يعد في المنظومة النورية نظام القرآن الذي يطبع صورة الروح الإنسانية بماهيتها ويسلك بها مدارج التربية والمجاهدة لاكتساب معناها الكوني و انتقل بعدها المؤلف إلى تجلية ضمائم الأخلاق فانتهى إلى أن الأخلاق الاجتماعية هي نظام العلاقات الاجتماعية القائم على الصدق أما الأخلاق الإلهية فهي السجايا والخصال الحميدة القائمة على التعبّد استنادا إلى أسمائه الحسنى وصفاته العلا وعرض بعدها الأخلاق الإنسانية وخلص إلى أنّها خصال الفطرة الإنسانية للوصول إلى الحق و ساق بعدها الأخلاق الحسنة الدنيوية والتي تمثّل في المنظومة النورية نظام العلاقات الاجتماعية القائمة على اعتبارات نفعية لادينية أردفها بعرض الأخلاق الرذيلة أو أخلاق الرذيلة وقصد بها التصرفات الصادرة عن الوجدان ذي الإحساس الأناني المتأتية من قاعدة إن شبعت فلا عليّ أن يموت غيري من الجوع وقاعدة اكتسب أنتَ لآكل أنا واتعب لأستريح أنا المثنوي العربي النوري 446

ومن ضمائمه أيضا الأخلاق العالية وقصد بها خصال الخير القائمة بالنفس على صدق خالص وشرف رفيع يأبى بطبعه الشر والسفاسف وقريب منها الأخلاق الفاضلة التي تمثّل نظام السلوك الإيماني المبني على الحقائق الإلهية والدساتير الإسلامية والأسرار القرآنية ثم انتقل إلى بيان الأخلاق المحمدية وتمثّل السجال والخصال النبوية الموضوعة للاقتداء والتأسي ويندرج ضمنها أيضا الأخلاق النبوية العالية الراجعة إلى أعلى مراتب التكريم الرباني والاصطفاء الإلهي ومن ضمائمها الأخلاق النبوية السامية أخلاق الأنبياء عموما من حيث مهمتهم الرسالية ووظائفهم الاجتماعية

وحذّر في الوقت نفسه من الأخلاق الوحشية التي مصدرها الجاهلية التي كانت عند العرب ونبّه في السياق نفسه إلى أسس الأخلاق وهي أمهات الفضائل الإسلامية منها الإخلاص والمروءة والفضيلة والمحبة والتضحية

والتعريف بكل ما سبقت الإشارة إليه يرمي إلى التربية الأخلاقية بتكوين الإنسان على مكارم الأخلاق القرآنية وجامع كلّ تلك الخصال على أكمل صورة وأبهاها هو سيدنا رسول الله النبي الخاتم عليه وعلى آله وصحبه أكمل الصلاة والتسليم فهو الأنموذج الأكمل في القيم النابعة من المقدسات لبناء المجتمع الإنساني لهذا كانت الأخلاق مفتاح الإصلاح واستغرق الفصل من ص 309 إلى ص 369

كتاب كما هو بيّن حري بالقراءة المتمعّنة يحبب فيه الأستاذ فريد رحمه الله برسائل النور ويحيلنا على ضرورة استئناف درس مصطلحات رسائل النور ننتظر من المهتمين المختصين بالدراسات المصطلحية القيام بهذه المهمّة

مجلة النور للدراسات الحضارية والفكرية