لاوجود لما يدعى أول جزيئية ذاتية الاستنساخ التي أدت إلى ظهور الحياة



سيناريو ظهور الحياة  الذي يكرره الدروينيون منذ زمن  داروين بدأ من الخلية الأولى الأسطورية التي جاءت  حسب زعمهم الى حيز الوجود من تلقاء  ذاتها. هذه الخلية الأسطورية الأولى تم وصفها فى أيام داروين  "كبالون صغير مملوء بالماء" وهذا الزعم جاء في ظل ظروف بدائية في ذلك الوقت، حيث لا أحد يعرف وصفا  حقيقيا للخلية. واقترح بصورة غير عقلانية أن هذه الخلية المزعومة الأولى خرجت الى حيز الوجود بشكل عفوي في الماء.وقيل أن جميع أصناف الحياة المتطورة من هذه الخلية الأولى خرجت الى حيز الوجود عن طريق الصدفة.

وحدث بعد ذلك تقدم علمى هائل فى القرن العشرين كشف  بوضوح بنية الخلية المعقدة فكان من الواضح أن خلية واحدة لديها بنية أكثر تعقيدا من مدينة نيويورك مثلا و من المستحيل للبروتين الواحد  داخل هذه الخلية، ناهيك عن الخلية نفسها،  أن يظهر  تلقائيا بشكل عفوي. فكانت فكرة  ظهور الخلية  الى حيز الوجود في المياه الموحلة  غير منطقية من الناحية العلمية ومستحيل.

سببت هذه الحقائق التي توصل إليها العلم في القرن العشرين حالة من الذعر الرهيب بين الداروينيين. مما ساهم في  إحباط  روحهم المعنوية . وعوضا عن الإعتراف بالحقيقة إلتجأوا  إلى أساليب المكر و الخداع لإخفاء الحقيقة عن العامة.  فاستخدموا وسائل الإعلام  والجامعات لبث خديعة التطور في أذن الطلبة وأضافوا وقالوا "من المحتمل تصنيع البروتين  في المختبرات وإجراء التجارب"، وقالوا "هناك فرضيات بأن الحياة بدأت من خلية واحدة"، وقالوا "سوف نثبت افتراضنا فى نهاية المطاف  "

ولكن لا شيء تغير خلال ال 150 سنة الماضية، فلم يثبت الداروينيون أي إدعاء تطورى. وعلى العكس من ذلك،أثبت التقدم العلمي  أنه لا يمكن أن يأتى  أبدا البروتين الى حيز الوجود عن طريق الصدفة.

لماذا يعتنق الداروينيون فى تركيا أدعاءات لم يعد يعتنقها الداروينيون الأخرون؟

فوجىء الداروينيون
بقيادة ريتشارد داوكينز مؤخرا بسلسلة من الهزائم العلمية المتكررة وعوضا عن الإستسلام للحقيقة إدعوا وجود أول جزيئية ذاتية الاستنساخ  أدت إلى ظهور الحياة ! ولكن حتى هذا لم يشفع لهم  أمام دنيا العلوم بعدم منطقية أدعائه وأن المخلوق لا يأتى إلا من قوة قادرة .

وعلى الرغم من كل الحقائق التي أثبتها العلم في غير صالحهم مازال أنصار نظرية التطور فى تركيا يصرون  و يكررون أفكارهم اللامنطقية واللاعلمية مثل قولهم :

"لا يمكننا الحديث عن وجود شكل من أشكال الحياة المتقدمة، ولكن نحن نتكلم عن تنظيم يتقدم نحو الحياة"

" أول جزيئية ذاتية الاستنساخ هي المسئولة عن الحياة "

"... الحياة الناشئة من مادة غير حية هي نتيجة لقوانين الطبيعة، وليس هناك شيء للمناقشة حول هذا الموضوع. "

إن سبب إعتناق الداروينين لمثل هذه
الأفكاراللامنطقية واللاعلمية هو أنهم لا يستطيعون التخلص من التصور التطوري القديم ، الاحتيالي للعلم .

لا يوجد شىء يسمى أول جزيئية ذاتية الاستنساخ

عندما عجز الداروينيون عن معرفة كيف أتى البروتين إلى الحياة بدون سبب ،إدعوا أن الجزيئ الأول القادر على التكاثر الذاتى هو أصل الحياة .وهذا غير صحيح لأنه لا يوجد 
جزيئية ذاتية الاستنساخ ولو كونت هذه الجزيئات بروتينات فإن البروتينات نفسها ليس لديها خاصية الإستنساخ الذاتى .فلكى تصبح جزيئية ذاتية الاستنساخ يجب أن يوجد:

بروتينات أخرى و حمض نووى ADN و ريبوسومات وشبكة سيتوبلازمية داخلية و سيتوبلازم و ميتوكندريا مصنع للطاقة و غشاء الخلية باختصار،الخلية يجب أن تكون مجهزة تجهيزا كاملا.

ولذلك، فإن فكرة " أول جزيئية ذاتية الاستنساخ " هي فكرة مزورة تماما.ومن المستحيل لجزيئ داخل الخلية ان يأخذ طاقة من خارج الخلية ليتكاثر(يتضاعف) ذاتيا وهو ما يعرف ب "تنظيم يتقدم نحو الحياة" وهذا المصطلح نوع من الغوغائية والالهاء المتعمد. لأنه مصطلح غير منطقي تماما. أصغر شىء حي هو الخلية ،فقط الخلية وما بداخلها يستطيع التكاثر ذاتيا .فقط الخلية يمكن أن تستخدم الطاقة من الخارج للتكاثر ،فقط يمكن للخلية نفسها الحفاظ على وجودها من خلال العضيات الخاصة بها، وأن تستمد الطاقة من الخارج.

وبعبارة أخرى، لا يمكن أن يكون هناك  اي مرحلة مفترضة  للتقدم من غير حي نحو الحياة.  لأن الحياة لا تأتي أبدا من شيء غير حي.  يستحيل هذا و العلم  أثبت ذلك بشكل قاطع ومقنع  بالتجارب المستمرة.

الداروينيون اليوم يخادعون حينما يقولون أن هناك اثباتات علمية تؤكد أن الحياة تكونت من مادة غير حية، وهذا محض افتراء. لأن البحوث العلمية على المستوى الجزيئي في القرن العشرين أثبتت أن الحياة لا يمكن أن تأتي من ما هو غير حي، وقد تم تعزيز هذا الإثبات في  القرن 21. فحتى وجود جزيئ بروتين  لا يكون كافيا لتشكل كائن حي .

الداروينيون من أجل أن يكونوا قادرين على تفسير الحياة، اخذوا بعين الاعتبار تشكيل خلية واحدة. لكنهم لا يزالون غير قادرين عن أخذ الاعتبار في ظهور جزيئ بروتين   من تلقاء نفسه. بروتين صغير داخل الخلية يهدم الداروينية كليا.



تعليقات