السحر المظلم لنظرية التطور




 أحد الأسباب التي تمنع كثيرا من الناس في رؤية حقائق وجودهم تتجسد في نوع من السحر يقوم بإعاقة تفكيرهم. ويشكل هذا السحر عينُه الأساس الذي يقوم عليه القبول العالمي الواسع النطاق لنظرية التطور. ونعني بالسحر هنا التهيئة المكتسبة عن طريق التلقين إذ يتم إخضاع الناس لعملية تلقين مكثفة حول صحة نظرية التطور لدرجة تجعلهم لا يدركون حتى التشويه الموجود فيها.


.
يُوجِدُ هذا التلقين أثراً سلبياً على العقل يُعطِّل مَلَكة التمييز. وهنا يبدأ العقل، الذي يخضع للتلقين المستمر في تصور الحقائق ليس كما هي بل كما تم تلقينه إياها. ويمكن مراقبة هذه الظاهرة في أمثلة أخرى. فمثلاً: إذا تم تنويم أحد الأشخاص تنويماً مغنطيسياً وتم تلقينه أن السرير الذي يستلقي عليه هو عبارة عن سيارة، فإنه بعد جلسة التنويم المغنطيسي يتصور أن السرير سيارة كما أنه يعتقد أن هذه المسألة منطقية وعقلانية جداً لأنه يراها فعلياً بهذه الطريقة وليس لديه أدنى شك في أنه على صواب.

.



تعتبر مثل هذه الأمثلة (التي تؤكد على فعالية آلية التلقين وقوتها)                  حقائق علمية تم إثباتها عن طريق عدد لا حصر له من التجارب                     التي تم تناقلها في الأدبيات العلمية لعلم النفس .

.
إن نظرية التطور والنظرة العالمية المادية التي تعتمد عليها تُفرض على العامة باستخدام أساليب التلقين هذه إذ يتعذر على الأشخاص (الذين يتعرضون بشكل مستمر لتلقين نظرية التطور في وسائل الإعلام والمراجع الأكاديمية والمنابر العلمية) أن يدركوا أن قبولهم لهذه النظرية يتعارض -في الواقع- مع أبسط المبادئ الأساسية للعقل.

ويقع العلماء أيضاً تحت وطأة ذات النوع من التلقين. ذلك أن الأسماء الشابة التي ترتقي سلم مستقبلها العلمي يزداد تبنيها للنظرة العالمية المادية أكثر فأكثر مع مرور الوقت وبسبب افتتان عديد من علماء التطور بهذا السحر، يظل هؤلاء العلماء يبحثون عن تأكيد علمي لادعاءات التطور غير العقلانية التي عفى عليها الزمن منذ ظهورها في القرن التاسع عشر، والتي دحضتها جميع الأدلة العلمية منذ فترة طويلة.

.

وهناك آليات إضافية أيضاً تجبر العلماء على أن يؤمنوا بالتطور ويعتنقوا الأفكار المادية ففي البلدان الغربية، يجب على العالِم أن يتقيد ببعض المعايير حتى يتسنى له الترقي، أو الحصول على الاعتراف الأكاديمي، أو نشر مقالاته في المجلات العلمية. ويأتي القبول الصريح لنظرية التطور على رأس هذه المعايير. ويقوم هذا النظام بدفع هؤلاء العلماء إلى حد قضاء كل حياتهم ومستقبلهم العلمي من أجل اعتقاد متعنت.
.

ويعد هذا الوضع تجسيداً للحقيقة التي لا تزال تشكل أساساً للتأكيد القائل بأن: نظرية التطور ما زالت تلقى قبولاً في دنيا العلوم. ومن ثم، فإن السبب في إبقاء نظرية التطور على قيد الحياة لا يرجع إلى قيمتها العلمية بل لكونها التزاماً أيديولوجياً. ولا يوجد سوى قلة قليلة من العلماء المُلمين بهذه الحقيقة يمكنهم المجازفة بالإشارة إلى أن هذه النظرية لا تقوم على أي أساس حقيقي من الصحة !
.



وفي ما يأتي إن شاء الله  سنستعرض للنتائج العلمية الحديثة التي أدت إلى انهيار الاعتقاد بنظرية التطور كما سنعرض الأدلة الواضحة على وجود الله. وسيشهد القارئ بأن نظرية التطور هي -في الواقع- خدعة تتناقض مع العلم في كل خطوة يخطوها ولكنها أُيدت بغية إسدال الستار على حقيقة الخلق. وما نرجوه من المؤمنين بهذه النظرية هو أن يستيقظوا من هذا السحر الذي يعمي عقولهم ويعطل قدرتهم على التمييز، وأن يُعملوا فكرهم بجدية فيما ما يخص هذا الموضوع الحساس.

.

ومتى استطاعوا أن يخلصوا أنفسهم من هذا السحر ويفكروا بوضوح، وحرية، ودون أي تحيز، فسرعان ما سيكتشفون الحقيقة الواضحة وضوح الشمس. وتتمثل هذه الحقيقة الحتمية، التي أثبتها العلم الحديث أيضاً في كل جوانبه، في أن الحياة لم توجد عن طريق الصدفة بل جاءت نتيجة لعملية الخلق. ويمكن للمرء أن يرى حقيقة الخلق بسهولة عندما يتأمل في كيفية خلقه من قطرة ماء، أو في الكمال الموجود في كل كائن حي آخر.